Le réseau Liban fête l'arabe en musique et en mots

 

لم تثن الأمطار الغزيرة شبكة المدارس الفرنسية في لبنان عن عزمها بالاحتفال باليوم العالمي للّغة العربية صباح يوم السبت 8 كانون الأول 2018 في قاعة مسرح المدرسة المركزية للرهبان اللبنانيين في جونية.

تناوبت مواهب التلاميذ مع تقديم جوائز مسابقات مدرسية مختلفة  وكلمات عديدة في إحياء الصبيحة الاحتفالية التي حضرها حوالي مئتي شخص ما بين تلميذ وأستاذ ومدير مدرسة.

وقد أظهرت مشاركات التلاميذ على اختلافها اشتراكا قويا فيما بينهم بالحرص على لغة مستمرة في أدائها التواصلي من خلال قدرة استثنائية على التأقلم. كذلك أظهرت هذه المشاركات رغبة التلاميذ بلعب دور فاعل في استمرار التراث الذي تحمله اللغة من رسم وغناء ورقص وعزف وتمثيل وكتابة وإلقاء.

تكاملت كلمتا كل من سيرج تلمان وفريديريك إمبير حيث أشار الأول للرابط بين اللّغة والأم (التي أهداها كلمته) بينما أشار الآخر للرابط بين اللّغة ومتعلّميها دون رابط انتماء سابق. كذلك علقت هدى بركات على علاقتها الشخصية باللّغة العربية، لغة وحي كتابتها.

ولم يكن للّغة العربية أن تتألّق كما فعلت دون استقبال الأب وديع سقيّم لهذه المناسبة في الإطار الحميم لجدران حجارتها تعود لأوائل القرن العشرين فتقدّم المرتع الأخصب لتألق اللّغة وتراثها.   

 

 

Youtube: